كتاب وأراء

بطولة ألعاب القوى (1)

أسدل الستار عن بطولة العالم لألعاب القوى في الدوحة 2019، والتي أقيمت من 27 سبتمبر إلى 6 أكتوبر، وظل صداها يتردد وإلى اليوم، وقد شهدت البطولة منافسات قوية، ومشاركة جماهيرية واسعة، خاصة من طلاب المدارس، الذين كانوا أمام فر صة مهمة لمتابعة أبطال العالم والوقوف عن قرب على أدائهم المبهر.
وقد احتضن استاد خليفة جماهير الطلاب، وشهد سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي، الذي حرص على التواجد مع طلاب المدارس ومشاهدة جانب من منافسات البطولة، وتشجيع نجوم قطر الذين شاركوا في عدة سباقات، الذين حققوا الفوز الثمين الذي أسعد قلوبنا بإحراز الذهب، وقد تواجد الآلاف من الطلبة من أجل الاستفادة وتعلم تنمية مهاراتهم.
وكان صنّاع القرار التعليمي قد وجهوا بتسخير إمكانيات الوزارة للاستفادة هذه التظاهرة الرياضية العالمية التي تقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، ودعت وزارة التعليم الطلبة بالمدارس الحكومية والخاصة وأولياء أمورهم والمجتمع المدرسي بصفته حاضنة للمواهب الطلابية للمشاركة في البطولة، في إطار اهتمامها بالرياضة كأداة تعليمية، وتشجيع الطلاب على الانخراط في هذه الرياضات الجميلة، وحسنا فعلت الوزارة عبر تشجيع الطلاب على المشاركة في بطولة العالم لألعاب القوى، والتي شكلت بالفعل إلهاما حقيقيا لهؤلاء الطلاب.
كما استثمرت وزارة التعليم فترة إقامة بطولة ألعاب القوى، للتوعية أكثر بهذه الرياضة الشائقة، ومختلف منافساتها، في مادة التربية البدنية، كما استقبل عدد من مدارس الدولة خلال الفترة الماضية الصقر «فلاح»، الذي يمثل التعويذة الرسمية لبطولة العالم لألعاب القوى «الدوحة 2019»، وتعرف الطلاب والطالبات عليه عن قرب والتقطوا معه الصور التذكارية، ومارسوا معه مسابقات رياضية متنوعة، صحيح أن الرياضة ممارسة، ولكنها تتطلب ثقافة ووعياً، شكراً وزارة التعليم.
وعلى الخير والمحبة نلتقي
بقلم: يعقوب العبيدلي

يعقوب العبيدلي