الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  العنابي لقبل النهائي .. بـ « الدفع الرباعي»

العنابي لقبل النهائي .. بـ « الدفع الرباعي»

العنابي لقبل النهائي .. بـ « الدفع الرباعي»

{ تصوير- كريم جعفر وإبراهيم العمري
كتب- جليل العبودي
تأهل منتخبنا الوطني لكرة القدم إلى نصف نهائي خليجي «24» بعد أن هزم المنتخب الإماراتي بأربعة أهداف مقابل هدفين في آخر مباريات المجموعة الأولى وليطيح بالإماراتي خارج منافسات البطولة، وسيلاعب متصدر المجموعة الثانية، وقد تألق الأدعم كثيرا في اللقاء وكان نجم المنتخب وأفضل لاعب بآسيا في يوم تتويجه سجل هدفين من أهداف الأدعم الأربعة، فيما أضاف كل من الهيدوس وبو علام هدفين، وبهذا الفوز كرر الأدعم فوزه على الإماراتي بعد الفوز السابق في نهائيات آسيا برباعية أيضا. بدأت المباراة بجس نبض من الفريقين الا أن ذلك لم يستمر بعد أن بادر الأدعم مندفعا برغبة البحث عن الهدف بهجوم صوب مرمى الحارس الشامسي عبر المعز والهيدوس وعفيف بدعم من الجانب، حيث عبد الكريم حسن ومصعب خضر الذي يشارك لأول مرة في البطولة، فيما كان الوسط قد تم تأمينه من قبل بوضيف وسالم الهاجري، فيما تواجد في الدفاع بو علام وطارق سلمان وعبد الكريم حسن وبيدرو، وان الاندفاع العنابي أوقع الدفاع بالمحظور، حيث أخطأ المدافع خليفة مبارك وسنحت الكرة إلى عبد الكريم حسن، الذي لحق بها وقبل أن تخرج وسددها، الا أن القائم البعيد تصدى لها نيابة عن الحارس وذلك بعد مرور ست دقائق، الا أن الإماراتي نجح في الرد بعد دقيقة من تلك الفرصة عن طريق إسماعيل الحمادي الذي وصلته الكرة من علي مبخوت الا انها ذهبت خارج المرمى.
الأدعم يسجل بأقدام «عريس آسيا»
استمر بعد ذلك التهديد القطري لمرمى الشامسي عبر كرات متنوعة وهو ما جعل المرمى الإماراتي عرضة للتهديد الذي يمكن أن يقود إلى هدف أول بعد أن ضاعت فرصة خطيرة من عبد الكريم حسن، وفعلا نجح الأدعم حيث نجح الحارس الشامسي في إبعاد كرة المعز علي التي كان يمكن أن تقود الأدعم إلى الهدف الأول، لكن "عريس آسيا" ونجمها الأول الفائز بلقب الأفضل نجح في أن يقود المنتخب إلى التقدم بهدف بالدقيقة 20 من كرة أخطأ بها المدافع محمد مرزوق الذي شتت كرة الا انها ارتطمت بالمعز وتهيأت إلى عفيف الذي تقدم بها بالجزاء وسددها بحرفنة رائعة من تحت أقدام الحارس الشامسي، وهذا الهدف رفع اكثر من وتيرة أداء العنابي وجعل الإماراتي أمام قلق واضح، وبعدها واصل المنتخب فواصله الهجومية التي لم تتوقف.
من هجمة سريعة نقل المنتخب الكرة إلى ساحة المنتخب الإماراتي ومن محاولة قام بها كريم بوضيف منع اللاعب محمد برغش الكرة بيده من الاستمرار مع الكرة ليحصل الحكم الياباني ساتو على تنبيه من "الفار" ليطلبه إلى التقدم ويطلع على الحالة وبعدها اتخذ قراره ليؤشر إلى ركلة جزاء، ونجح اكرم في تنفيذها بنجاح على يسار الحارس بالدقيقة 28 من عمر الشوط الأول.
بعد الهدف الثاني الذي سجله أكرم دب النشاط في صفوف الفريق الإماراتي وسعى إلى التقليص واستغل حالة تراجع الفعالية الهجومية للأدعم وبعض البرود في الوسط لاسيما في الجهة اليسرى وهو ما جعله يركز عليها.
لم يعد لدى الإماراتي ما يخسره ومن هنا أخذ يندفع من أجل تقليص الفارق وعلى الأقل ألا يخرج بفارق هدفين في الشوط الأول، وقد أجاد بالأمام كل من مبخوت والحمادي وبندر الاحبابي، ومن هجمة انطلقت من العمق بعد أن مرر مبخوت الكرة إلى بندر ليخرج سعد اليه الا أن اللاعب الإماراتي اصطدم بالحارس الشيب وسقط ليؤشر الحكم إلى علامة الجزاء مباشرة ونفذها علي مبخوت إلى شباك الشيب، ذلك على يمين الشيب، وهذا الهدف الإماراتي جعل الأدعم يشعر بالخطر بالرغم من تقدمه، وبادر من جديد بالهجوم الا انه افتقد إلى الفعالية التي عرف بها المعز وعفيف والهيدوس، وظلت النتيجة 2 /‏‏‏‏‏ 1 خلال الشوط الأول.
الأدعم ينتفض ويسجل
كان الأدعم أكثر إثارة مع بداية الشوط الثاني وأدرك بعد أن خرج بفارق هدف أن ذلك لا يمكن أن يعطيه الأمان بل عليه أن يبحث عن هدف وهو ما جعله ينتفض بوقت مبكر ويبادر بالهجوم بعد أن تقدمت خطوطه الثلاثة بتوافق وتنسيق، وهو ما جعله يقترب من المرمى الإماراتي أكثر من مرة حتى نجح القائد الهيدوس في إضافة الهدف الثالث بالدقيقة 53 من هجمة سريعة توغل خلالها المعز بالكرة داخل الجزاء ليتعرض إلى الإعثار وخلال تلك اللحظات وصلت الكرة إلى الهيدوس الذي أكملها إلى الشباك، وهو الهدف الذي جعل الأدعم أكثر اطمئنانا.
الإماراتي يقلص من جديد!
أقدم المدربان على إجراء بعض التبديلات على تشكيلتي الفريقين، حيث أشرك الإمارات كل من محمد العباس وعلي صالح بدلا من إسماعيل الحمادي ومحمد مرزوق فيما دفع الأدعم باللاعب عبد العزيز حاتم بدلا من القائد الهيدوس، وارتفع مستوى المباراة، حيث إن الأدعم يطمح بإضافة المزيد لغلته التهديفية، فيما الإماراتي يسعى للتقليص، وهذا ما حصل له بعد أن أضاف علي مبخوت الهدف الثاني بالدقيقة 77 من كرة ركنية أبعدت من المعز لتصل إلى مبخوت على مشارف الجزاء وسددها قوية عبرت من تحت سعد الشيب وغيرت اتجاهها وأخذت طريقها للشباك لتصبح النتيجة 3 /‏‏‏‏‏ 2 للأدعم.
إثارة كبيرة
الدقائق الأخيرة شهدت الكثير من الإثارة من قبل الفريقين وأصبح المد الهجومي هو سيد الموقف، واصطدم الوصول إلى المرمى بالدفاعات التي كانت يقظة في تلك اللحظات الحرجة مع أن الإماراتي لا ينفعه التعادل فيما العنابي يصر على الفوز وتكرار الفوز من جديد على الإماراتي، وقد دفع سانشيز باللاعب محمد صلاح النيل بدلا من أكرم عفيف قبل النهاية بخمس دقائق، فيما ضاعت بعض الفرص التي سنحت للمهاجم المعز علي، الا أن بو علام كان له رأي قبل نهاية المباراة وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع د 94 عندما عالج كرة من ركنية وتصدى لها برأسية رائعة زرعها على يسار الحارس الشامسي وبعدها أعلن الحكم الياباني صافرة النهاية.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below