الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  إطلاق دليل خدمات الصحة النفسية

إطلاق دليل خدمات الصحة النفسية

إطلاق دليل خدمات الصحة النفسية

الدوحة - الوطن
اطلقت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة، رسمياً، دليل خدمات الصحة النفسيّة في قطر، وذلك خلال فعاليات مؤتمر قطر الدولي الثامن للطب النفسي والصحة النفسيّة التي انطلقت يوم الخميس الموافق 5 ديسمبر.
وقد قامت وزارة الصحة العامة بتطوير هذا الدليل الذي يُعد الأول من نوعه في قطر بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية وسدرة للطب ومركز نوفر بهدف تيسير الوصول لخدمات الصحة النفسيّة في دولة قطر ومساعدة الأفراد على اختيار الخدمات التي تتناسب مع احتياجاتهم.
من جانبها، أوضحت سعادة الدكتورة حنان الكواري، أن عملية تقديم خدمات الصحة النفسيّة قد شهدت توسعاً خلال السنوات الأخيرة.
وأضافت سعادتها: «لقد شهد قطاع الرعاية الصحية نمواً هائلاً على مدار العقد الماضي، وقد شكل التوسع في خدمات الصحة النفسيّة جزءاً مهماً من هذا النمو والتطور. يوفر نظام الرعاية الصحية في قطر الآن مجموعة واسعة من خدمات الصحة النفسيّة، ومن المهم للغاية أن يتعرف جميع الأفراد على كيفية الوصول لهذه الخدمات والاستفادة منها وكيفية اختيار الخدمات التي تتناسب مع احتياجاتهم الصحية. يقدم الدليل الجديد مصدراً واضحاً ودقيقاً للتعرف على خدمات الصحة النفسيّة في دولة قطر».
ويأتي إصدار دليل خدمات الصحة النفسيّة بعد أن كانت وزارة الصحة العامة قد أطلقت العام الماضي دليل الخدمات الصحية في دولة قطر بأجزائه الثلاثة المخصصة لخدمات الرعاية الصحية للأطفال والبالغين وكبار السن، والتي توضح كل ما يحتاج أي شخص لمعرفته حول كيفية الاستفادة من خدمات الرعاية الصحية العامة في دولة قطر.
بدوره شدد السيد/‏ محمود صالح الرئيسي، رئيس الفريق الوطني للصحة النفسيّة، ورئيس مجموعة الخدمات الطبية المستمرة بمؤسسة حمد الطبية، على أهمية تعريف أفراد المجتمع بكيفية الحصول على مساعدة متخصصة في حال كان الشخص يعاني من مشكلة مرتبطة بصحته النفسيّة.
وأضاف السيد/‏ محمود الرئيسي: «تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن واحداً من كل أربعة أشخاص حول العالم سيتأثر بأحد الاضطرابات النفسيّة خلال مرحلة ما من حياته، يتمثل أحد أبرز التحديات التي تواجهنا في الوصمة الاجتماعية المرتبطة بالمرض النفسي، والتي غالباً ما تجعل من الصعب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسيّة التحدث عن هذا الموضوع علانية وطلب المساعدة. ولهذا السبب فإنه من المهم توعية الجمهور بالخدمات المتوفرة لهم وكيفية الحصول عليها».
من جانب آخر قال السيد/‏ إيان تولي، قائد برنامج الصحة النفسيّة في الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018-2022 والرئيس التنفيذي لخدمات الصحة النفسيّة في مؤسسة حمد الطبية، أن إطلاق دليل خدمات الصحة النفسيّة يبرز المنهجية الشاملة على مستوى النظام الصحي لتقديم خدمات الصحة النفسيّة في دولة قطر.
وأضاف السيد/‏ إيان تولي قائلاً: «يمثل تقديم خدمات صحة نفسيّة عالية الجودة في دولة قطر ثمرة التعاون والعمل المشترك بين مؤسسات الرعاية الصحية المختلفة. وكما هو واضح في دليل خدمات الصحة النفسيّة، تقوم كل من مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية وسدرة للطب ومركز نوفر بدور هام في ضمان تمكين الأشخاص الذين يعانون من مشكلات مرتبطة بصحتهم النفسيّة من الحصول على الدعم الذي يحتاجون إليه».
بدورها أشارت الدكتورة/‏ سامية أحمد العبد الله، نائب قائد برنامج الصحة النفسيّة في الاستراتيجية الوطنية للصحة والمدير التنفيذي لإدارة التشغيل بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، إلى أن ما تم مؤخراً من جهود التوسع في خدمات الصحة النفسيّة في دولة قطر يركز على تقديم مزيد من خدمات الصحة النفسيّة في مرافق الرعاية الأولية، وأوضحت بقولها: «لقد عملنا بجد في الأعوام القليلة الماضية لزيادة خدمات الصحة النفسيّة المقدمة في مراكز الرعاية الصحية الأولية. تتوفر لدينا الآن خمس عيادات لدعم الصحة النفسيّة وثلاث عيادات طب نفسي متكاملة في مراكز الرعاية الصحية الأولية في دولة قطر، وهو ما يتيح للأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة الحصول على الرعاية التي يحتاجون إليها بسهولة ودون الحاجة إلى زيارة مستشفى الطب النفسي أو أحد مرافق الطب النفسي التخصصية. ونظراً لطبيعة خدمات مراكز الرعاية الصحية الأولية من حيث إنها لا تركز على حالات مرضية بعينها فإن زيارة مرافق الرعاية الأولية للحصول على خدمات الصحة النفسيّة يسهم في الحدّ من الشعور بالوصمة الاجتماعية التي قد ترتبط بالمرض النفسي، وهو ما يزيد من قبول المرضى وأفراد أسرهم لهذه الخدمات ويشجعهم على طلب الحصول عليها».
كما يتضمن دليل الخدمات الصحية شرحاً تفصيلياً لخدمات الصحة النفسيّة التي تقدمها سدرة للطب للنساء والأطفال واليافعين. وفي هذا الصدد يوضح البروفيسور/‏ محمد وقار عظيم، رئيس قسم الطب النفسي بسدرة للطب، قائلاً: «منذ افتتاح أولى عياداتها الخارجية في عام 2016 وخدمات المرضى الداخليين في عام 2018، قامت سدرة للطب بتوسعة نطاق خدمات الصحة النفسيّة التي تقدمها، حيث يقدم فريقنا المكوّن من مجموعة متميزة من الأطباء النفسيين واختصاصيي علم النفس والكوادر التمريضية خدمات صحة نفسيّة عالية الجودة للأطفال والمراهقين. كما نقدم مجموعة شاملة من خدمات الصحة النفسيّة للنساء في مرحلة الحمل وما بعد الولادة في إطار برنامج يُعد من بين أولى البرامج من هذا النوع في المنطقة. نحن سعداء بالمساهمة في تطوير هذا الدليل الذي نأمل أن يعود بكثير من النفع والفائدة على السكان في دولة قطر فيما يتعلق بتعريفهم بكيفية الحصول على خدمات الصحة النفسيّة».
من جهة أخرى، يركز مركز «نوفر» -والذي يمثل أحدث مرافق الصحة النفسيّة التي يتم افتتاحها في دولة قطر- على تعزيز الصحة النفسيّة والعافية مع التركيز بشكل خاص على مساعدة الأفراد على التغلب على الاضطرابات المرتبطة بالإدمان وتعاطي المخدرات.
وفي هذا الصدد قال الدكتور/‏ خليفة جهام الكواري، مساعد المدير العام لمركز«نوفر»: «نقدم في المركزالمساعدة للأفراد من مختلف الأعمار للتغلب على مشكلة الإدمان من خلال تحفيزهم ومساعدتهم على عيش حياة صحية أفضل وأكثر سعادة وإنتاجية. نهدف إلى جعل نوفر مركزاً يقدم الدعم والمساندة للمرضى وأفراد أسرهم ويساعد الأفراد على معاودة السيطرة على حياتهم وأخذ زمام المبادرة لتحسين مستقبلهم».
يذكر أن مؤتمر قطر الدولي الثامن للطب النفسي والصحة النفسيّة قد عقد تحت شعار «التكامل بين الصحة البدنية والنفسيّة» بمشاركة أكثر من 800 من كوادر الرعاية الصحية من مختلف التخصصات والمؤسسات في دولة قطر ومن عدة دول حول العالم. ويُعد مؤتمر قطر الدولي للطب النفسي والصحة النفسيّة أكبر مؤتمر تعليمي في مجال الطب النفسي والصحة النفسيّة في المنطقة.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below